2020-07-15 03:17 صباحا
  • التداول الإلكتروني
    25 Dec

    التداول الالكتروني

          646

    يشير التداول الالكتروني في عالم الاستثمار إلى الطريقة المستخدمة في تداول المنتجات المالية مثل النفط والعملات والأسهم، وغيرها من فئات الأصول. وينطوي التداول الالكتروني بصفة رئيسية على استخدام الإنترنت للاتصال بمنصة التداول، مثل الميتاتريدر4، والميتاتريدر5 وغيرها لإتمام عمليات البيع والشراء دون تعقيدات كبيرة.

    بدأ ظهور منصات التداول الالكتروني في نهاية التسعينات من القرن الماضي، ومثل آنذاك ثورة في عالم الاستثمار حيث أتاح لصغار المتداولين الفرصة للدخول إلى الأسواق المالية بعيداً عن حواجز التكنولوجيا ورأس المال المرتفعة، والتي جعلتها قاصرة على كبار المستثمرين لفترة طويلة. على سبيل المثال، كان المستثمر في الماضي يحتاج إلى دفع رسوم باهظة للوصول إلى منصات التداول التقليدية والحصول على الأدوات الرئيسية مثل خلاصات الأسعار ووظائف الرسم البياني والعديد غيرها. أيضاً كان المستثمر العادي يحتاج إلى رأس مال لا يقل عن 100 ألف دولار لبدء العمل في الأسواق المالية.

    التداول عبر الانترنت

    أحد المزايا الرئيسية للتداول الإلكتروني، أو بالأحرى التداول عبر الإنترنت، هو سرعة إتمام المعاملات حيث يمكن فتح وإغلاق الصفقات في أجزاء أقل من الثانية. كما ساعد التداول الالكتروني على تقليل تكاليف الاستثمار بعد الاستغناء عن المتطلبات التقليدية في أعمال الوساطة المالية، الأمر الذي حقق وفورات كبيرة لشركات الوساطة ومنحهم الفرصة لتمريرها الى عملائهم.

    على سبيل المثال، كان المتداول في السابق يحتاج إلى الاتصال تليفونياً بوسيطه عند الرغبة في فتح أو إغلاق الصفقات. وتستغرق هذه العملية كثير من الوقت والجهد حيث ستحتاج إلى شرح ما تحتاجه لممثل شركة الوساطة، ثم التفاوض على الأسعار والعمولات، وأخيراً إصدار تعليمات محددة للشراء أو البيع.  وتتجلى أهمية التداول الالكتروني بشكل أكبر عند الرغبة في إغلاق صفقات التداول بسبب ظروف طارئة في السوق، حيث أن منصة الإنترنت تتيح لك تنفيذ هذا القرار في بضعة ثواني، فيما كان المستثمر يحتاج في الماضي إلى الاتصال بوسيطه أثناء أوقات العمل المحددة وشرح ما يريده بشكل تفصيلي لممثل شركة الوساطة، مع وجود مساحة كبيرة للخطأ البشري في فهم وتنفيذ التعليمات.

    وتوفر منصة التداول الإلكتروني بث مباشر لأسعار السوق التي يمكن للمستخدمين التداول عليها، كما تقدم أدوات مساعدة مثل الرسم البياني ووظائف إدارة الحساب (الإيداع والسحب وما إلى ذلك).

    من بين المزايا الأخرى للتداول الإلكتروني هو إتاحة استخدام الاستراتيجيات الآلية المستندة إلى التحليل الفني، وذلك من خلال إضافة الروبوتات والمستشارون الخبراء لتنفيذ تعليمات معينة في ظروف محددة سلفاً (مثل فتح صفقة تداول في حال كسر إحدى خطوط الدعم أو المقاومة، أو إغلاق الصفقة عند تجاوز السعر لمستوى معين، إلخ).