2020-07-15 02:00 صباحا
  • MetaTrader 4 vs Metatrader 5
    21 Nov

    الميتاتريدر4 والميتاتريدر5

          551

    ينتاب المتداول المبتدئ عند الدخول للمرة الأولى إلى السوق بعض الحيرة بشأن منصة التداول التي يجب أن يختارها في ظل تنوع الخيارات المطروحة. وقبل شرح هذه النقطة يجب الانتباه إلى أننا سنتجاوز عن فكرة وجود قيود على الاختيار، حيث من النادر أن تجد وسيط يقدم كافة المنصات المتاحة في السوق بسبب عامل التكلفة. ولكن في كل الأحوال، فإن هذه المقالة ستحصر نطاق الاختيار بين نسختي المنصة الأشهر في أسواق التداول بالتجزئة، وهي الميتاتريدر4 و5.

    دعنا في البداية نلقي نظرة مختصرة على منصة الميتاتريدر والسر في شعبيتها الطاغية، قبل أن ننتقل في القسم الثاني إلي تناول الفروق بين نسختيها MetaTrader 4، و MetaTrader 5.

    الميتاتريدر هي منصة تداول الكترونية يعود الفضل في تطويرها إلى شركة MetaQuotes Software الروسية في 2005. مثل انطلاق الميتاتريدر فرصة ذهبية لفح أسواق الاستثمار أمام المتداولين الأفراد، حيث أتاحت لهم فرصة التداول للمرة الأولى مجانا، دون الحاجة إلى تحمل رسوم الاشتراك الباهظة على المنصات التقليدية التي كانت سائدة آنذاك. وفرت الميتاتريدر عدد من الميزات غير المسبوقة يمكن ايجازها على النحو التالي:

    • منصة مجانية – لن تدفع أي رسوم مقابل تنزيل واستخدام المنصة سواء عبر وسيط أو موقع MetaQuotes.
    • توفر إصدار تجريبي – يمكنك تعبئة نموذج بسيط وتنزيل المنصة لاستخدمها على حساب تجريبي، والذي يتيح التدرب على التداول بأموال افتراضية قبل الانتقال للعمل بحساب حقيقي والمخاطرة بأموالك الخاصة.
    • البساطة – تتمتع منصة الميتاتريدر بسهولة الاستخدام، حيث يمكنك انجاز كافة المهام الرئيسية مثل فتح الصفقات وإغلاقها وإضافة مؤشرات أو حذفها أو تغيير الأطر الزمنية ببضعة نقرات بسيطة وبديهية.
    • توفر لغات البرمجة – توفر منصة الميتاتريدر لغة برمجية خاصة يمكنك استخدامها في إنشاء مؤشراتك الفنية واستراتيجياتك الخاصة.
    • الاستفادة من إبداعات الآخرين – على مدار وجود الميتاتريدر في السوق، والتي تكمل عامها الخامس عشر قريبا، طور متداولي المنصة آلاف المؤشرات والروبوتات والمستشارون الخبراء لتسهيل عملية التداول، وهي جميعها متاحة للتنزيل عبر متجر الميتاتريدر سواء مجاناً أو برسوم بسيطة.
    • توثيق العمل وتحليل الأداء – توفر المنصة إمكانية إنشاء تقارير مخصصة واعداد تحليلات تفصيلية يمكن استخدامها في تقييم الأداء أو تقديم المعلومات الضرورية للجهات المختصة.

     

    MetaTrader 4

    MT4

    MetaTrader 4

    كما أشرنا آنفاً، كانت الميتاتريدر4 هي البذرة الأولى لمنصات التداول التي تستهدف المتداولين الأفراد. وبفضل المزايا التي سردناها أعلاه، حققت المنصة شهره واسعة وهيمنت على أسواق التداول بالتجزئة. وطوال هذه الرحلة، حجزت الميتاتريدر4 لنفسها مكانة بارزة باعتبارها المنصة المعيارية على مستوي الصناعة، وهو الأمر الذي تحول لاحقا إلى عقبة رئيسية أمام انتشار الجيل الجديد من المنصة الشهيرة، أي الميتاتريدر5.

    أطلقت MetaQuotes الميتاتريدر5 للمرة الأولى في عام 2010 أي بعد 5 سنوات من إطلاق الميتاتريدر4. وبرغم أن الميتاتريدر5 كان من المفترض أن تمثل ترقية لسالفتها ذائعة الصيت، إلا أن اختلاف بعض الوظائف والخصائص في الإصدار الجديد شكل عائقاً أمام تحقيق هذا الهدف.

    تمثلت العقبة الرئيسية في اختلاف منهجية بناء الميتاتريدر5. وبشكل أكثر تحديداً، فإن الميتاتريدر5 صُممت خصيصا للتداول في الأسواق الكبرى مثل الأسهم والسلع والنفط والعقود الآجلة، في الوقت الذي ركزت فيه الميتاتريدر4 منذ اللحظة الأولى على أسواق التجزئة والأصول التي تتداول خارج المقصورة.

    وبطبيعة الحال، فإن الشريحة المستهدفة كانت مختلفة عن سابقتها، وبالتبعية لم يكن من السهل إقناع المتداولين القدامى بالترقية إلى الميتاتريدر5 لأنهم ببساطة ليسوا بحاجة إلى الميزات الجديدة التي تقدمها. وكان المثال الأبرز على ذلك هو إعلان عدد من شركات الوساطة التخلي عن الميتاتريدر5 بعد فترة قصيرة من تقديمها للمتداولين، معللة ذلك بوجود طلب محدود لا يبرر تكلفة الاستمرار في تقديمها.

    الاختلاف الثاني، وربما الأكثر حيوية، تمثل في غياب خاصية هامة للغاية يطلق عليها “التحوط”. يعني التحوط ببساطة إمكانية فتح صفقات مختلفة (بيع أو شراء) على نفس الأداء المالية (زوج العملات أو الذهب أو النفط أو ما إلى ذلك). بعبارة بسيطة، فإن الميتاتريدر4 تتيح لك مثلا فتح 5 عقود شراء على زوج اليورو دولار، مع إمكانية فتح صفقة بيع تحوطية على نفس الزوج بعقد واحد أو أكثر.

    هذه الوظيفة لم تعد متاحة في الميتاتريدر5 حيث يتم “تقاص” أو معاوضة الصفقات المفتوحة على نفس الأصل بحيث تظهر في النهاية بقيمتها الصافية. وبالتطبيق على مثال اليورو دولار المذكور، فإن فتح 5 عقود شراء وعقد بيع على نفس الزوج، سيظهر في الميتاتريدر5 على أنه 4 عقود شراء على الزوج. وبالطبع كانت هناك تعقيدات فرعية لإزالة خاصية التحوط، على سبيل المثال إذا كانت لديك صفقة شراء على إحدى الأزواج ورغبت في فتح صفقة بيع لفترة معينة، مثل الرغبة في الاستفادة من ارتداد هبوطي مؤقت، فإن المحصلة النهائية ستكون إغلاق صفقتك بالكامل.

    إدخال خاصية المعاوضة في الميتاتريدر5 كان منطقياً في إطار تركيزها على البورصات الرسمية، وهو ما استلزم امتثالها للقوانين التنظيمية في هذا الصدد، حيث لا تسمح بعض البلدان، مثل الولايات المتحدة، باستخدام صفقات التحوط. ولكن في الواقع العملي، فإن غياب هذه الأداة الهامة مثل عائقا كبيرا أمام تقبل الميتاتريدر5 في أوساط متداولي التجزئة، والذين يمثل التحوط بالنسبة لهم واحد من الأدوات الأكثر أهمية خصوصا في ظل عدم قدرتهم على الوصول إلى منصات أخرى كما هو الحال بالنسبة للمستثمرين الكبار.

    العقبة الثالثة أمام انتشار الميتاتريدر5 تمثل في تقديم لغة برمجة جديدة تحت اسم MQL5، والتي تختلف عن اللغة المستخدمة في الميتاتريدر4، MQL4. كما ذكرنا سابقا، فإن الشعبية الطاغية التي حظيت بها الميتاتريدر4 على مدار تاريخها قد سمح بتطوير ألاف المؤشرات والروبوتات والمستشارون الخبراء واستراتيجيات التداول باستخدام لغة MQL4. ولكن في ظل عدم توافق الميتاتريدر5 مع المؤشرات التي طورت باللغة القديمة، كان من الصعب على المتداولين التخلي عن هذا الكم الهائل من الابداعات والأدوات المساعدة لمجرد الانتقال إلى استخدام محطة جديدة.

     

    MetaTrader 5

    MT5
    MetaTrader 5

     

    لا يعني الشرح السابق أن الميتاتريدر5 لم تمثل ترقية فعلية من الجيل الأقدم، بل قدمت بالفعل ميزات جديدة وفريده يمكن إيجازها على النحو التالي:

    • تقديم ستة أنواع من الأوامر المعلقة ونوعين من أوامر الإيقاف، في الوقت الذي لا تقدم الميتاتريدر4 سوى 4 أنواع من هذه الأوامر.
    • إضافة أطر زمنية جديدة لتشمل حاليا أكثر من 21 إطار زمني مختلف. مقارنة مع 9 إطارات فقط في الميتاتريدر4.
    • دمج التقويم الاقتصادي في المحطة لعرض الأخبار الهامة وتحليلات متنوعة حول تأثيرها على السوق، وكذلك مقارنتها بالقيم السابقة والمتوقعة، وغيرها من المعلومات المفيدة.
    • إضافة عدد أكبر من المؤشرات الفنية لتصل إلى 46 مؤشر، مقارنة مع 22 في الميتاتريدر4
    • قدمت لغة البرمجة الجديدة MQL5 ميزات متقدمة، ربما أبرزها تنفيذ اختبارات الأداء السابق لاستراتيجيات التداول بسرعة فائقة، مع إمكانية تطبيقها على أطر زمنية مختلفة وأصول متعددة وقدر كبير من البيانات التاريخية.

     

    وفيما يلي ملخص لكافة الفروق الجوهرية بين منصتي MT4، وMT5

    أوجه الاختلافالميتاتريدر4الميتاتريدر5
    الأطر الزمنية921
    أوضاع التنفيذ34
    أنواع التقاريرجداول فقطجداول + رسوم بيانية HTML5
    أنواع الأوامر المعلقة46
    عمق السوقغير متوفرمتوفر
    المؤشرات الفنية3038
    الأدوات التحليلية3144
    التقويم الاقتصاديغير متوفرمتوفر
    تحويل الأموال بين الحساباتغير متوفرمتوفر
    خاصية التحوطمتوفرةمتوفرة
    عدد الرموز1024غير محدود
    أسواق التداولالفوركسالفوركس / العقود الآجلة / الخيارات / الأسهم / السندات
    لغة البرمجةMQL4MQL5

    ما هو الاختيار الأفضل؟

    تختلف الإجابة عن هذا السؤال الآن عما كان عليه الوضع قبل ثلاث سنوات. واجهت الميتاتريدر5 معوقات كثيره منذ لحظة اطلاقها حتى العام 2017، أي بعد مرور سبعة سنوات على اطلاقها. وباءت كل محاولات الشركة المطورة بالفشل في إجبار المتداولين على الانتقال إلى الجيل الجديد من المحطة الشهيرة. وربما كان أبرز تعبير عن هذا الفشل هو ما ذكره رئيس MetaQuotes حين قال أن شركته “وقعت ضحية لنجاحها في الماضي”

    تغير الأمر في السنوات الأخيرة بعد أن استجابة MetaQuotes لرغبات المستخدمين، خاصة فيما يتعلق بإدخال خاصية التحوط إلى الميتاتريدر5، وأيضا تعديل المنصة بحيث تقبل استخدام المؤشرات المطورة بلغة MQL4.

    ساهمت هذه الإجراءات في تقليل حواجز الانتقال إلى الميتاتريدر5، وهو ما تجلى في عودة شركات الوساطة إلى تقديمها مرة أخرى، خصوصا بعد أن بدء المتداولين الأفراد يتجهون إلى تنويع استثماراتهم بعد الركود الذي طال أسواقهم التقليدية مثل الفوركس، في الوقت الذي حظي فيه تداول الأصول الرئيسية مثل الأسهم والعقود الآجلة بشعبية واسعة خلال السنوات الأخيرة.